#defyhatenow في القاهرة

في 17 يوليو ، 2018 بواسطة

إنه يوم آخر حار من شهر يونيو في فترة إقامتي القصيرة في القاهرة. أستعد للتوجه إلى ورشة العمل التي ناقشتها في سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني الطويلة مع فريق #defyhatenow في جوبا وبرلين والقاهرة. هذا هو اليوم الذي ستصبح فيه كل هذه المحادثات حقيقة واضحة على أرض الواقع. جميع الأفكار و سبل التواصل و عدم التواصل قد تم إدراكها . إنه نشاطنا الأول في القاهرة.

توجهت نحو رامسيس في وسط المدينة ، حيث ستعقد ورشة العمل. المكان هو قاعة مؤتمرات في الكنيسة القديمة ، والمعروفة باسم “الكنيسة الإيطالية” من قبل السكان. زملائي مارينا وحكيم ، الذين وصلوا من جوبا قبل يومين ، بدأوا في ترتيب القاعة استعدادا للمشاركين. الهدوء المتناقض لحديقة الكنيسة الصغيرة ، التي تقع في أحد أكثر الشوارع ازدحاما بالقاهرة ، جعل المكان يُشعِر بالأمان و ممتعا كذلك. كان لدي شعور مضحك في معدتي. جزئيا بسبب التشويق ، ولكن أيضا من تخوفي لاستكشاف منطقة مجهولة. وبمساعدة منظمة محلية ، تمكنا من الوصول إلى بعض الأعضاء النشطين في مجتمع جنوب السودان في القاهرة. سرعان ما رحبنا بالعديد من طلاب القانون / الخريجين ، سيدات أنيقات في الأربعينات ، رجال عرفوا أنفسهم على أنهم ينتمون إلى جيل أقدم من الطلاب ، والفتيات اللاتي يدرسن في القاهرة. لكل منهم خلفيات قبلية مختلفة ويتحدثون لغات ولهجات مختلفة.

في محاولة للتغلب على الحواجز اللغوية والتنوع في الورشة ، بدأنا ببطء ولكن استخدمنا هجين من اللهجة المصرية / السودانية ، العربية ، عربي جوبا والإنجليزية بشكل مستمر. أمنية مؤسسة أندريا ، وهي منظمة شريكة مقرها في الخرطوم ، صادف أنها كانت تزور القاهرة في ذلك الوقت. بدأت في ترجمة بعض من اللغة الإنجليزية و عربي جوبا، بينما تابعت مارينا بسؤالها للجمهور “ما معنى كلام يحض على الكراهية؟” في غضون دقائق قليلة ، تضمن الحوار أمثلة و تجارب شخصية معينة، عن الشائعات التي تنتشر عبر الواتساب و الفيسبوك. بالاضافة الى أمثلة التعصب واللغة التي تحض على الكره التي تستخدم علنا ​​على مجموعات الفيسبوك، من القبائل التي تهاجم بعضها البعض. مع وجود عدد كبير من طلاب القانون في الغرفة ، كان من المحتم مناقشة الجانب القانوني لخطاب الكراهية. عندما سألت مارينا الجمهور إذا كانوا يعتقدون أن هناك حوجة للتغيير ، أتت الإجابة ب “نعم” على نحو مدهش من المشاركين. لحظة جعلتني أفكر ، لا تضيع روح القاهرة بعد كل شيء. الطاقة التي تجلب السعي من أجل التغيير.

في خضم المناقشات القائمة و المساحة الآمنة للمشاركة التي تم إنشاؤها على مدار اليومين السابقين ، أعرب رجل عن رغبته في مشاركة أغنية كتبها. كانت تلك طريقته في التعبير عن تقديره للشعب. التقطت المجموعة الايقاع،  وبدأوا في التصفيق تقديرا لهم لهذه اللحظة.

كفتاة وُلدت ونشأت في مصر ، شعرت بالامتياز وتشرفت بأن أكون جزءًا من هذا المجتمع،  بالرغم من الفترة القصيرة لهذه الورشة. كنت ممتنة على المعرفة المحلية الدقيقة، حيث شرح المشاركون القواعد والمعايير المختلفة لثقافتهم التي افتقدها.

انتهت ورشة العمل التي استمرت يومين بعرض فيلم ! DEFY ، في أول عرض له في القاهرة. وانضم مزيد من الأشخاص إلى العرض ، وكان من بينهم الفنانون والناشطون من جنوب السودان ودبلوماسيو سفارة جوبا في مصر.

عندما انتهى الفيلم ، اعد حكيم (المخرج) نفسه للأسئلة … بدأ بالحديث عن العقبات التي واجهها أثناء تصوير الفيلم في جوبا. وشملت هذه أذونات التصوير باهظة الثمن بشكل غير معقول، أو التنسيق مع الممثلين ، الذين يعملون بوظائف يومية مختلفة، وبالتالي وقت محدود للتصوير. صفق الجمهور وواصلوا الهتاف والتعليق على الكيفية التي لا ينبغي أن يستسلم بها حكيم (والشعب في جوبا) ، وشُجع الجميع على مواصلة العمل من أجل السلام.

Partcipants grouping for a photo at the end of the Workshop- Cairo, June 2018

مع وجود الكثير من الوجوه المبتسمة، وأسئلة عن ما إذا ستعود #defyhatenow إلى القاهرة للقيام بالمزيد ، انتهينا من التقاط صورة جماعية بمناسبة نهاية وقتنا في القاهرة. كانت هذه بداية عمل مجتمعي نشط ومتفاعل من أجل تخفيف خطاب الكراهية وبناء السلام.

غادرت و أنا أشعر بالامتنان مرة أخرى تجاه هذا المكان الرائع … القاهرة. مدينة ذات طبقات لا نهاية لها، تتعايش مع مجتمعاتها وثقافاتها الفرعية ، والتي تتعايش جميعها بشكل متجانس في عوالم محددة بشكل منفصل ومترابط.