#ThinkB4UClick- لزيادة الوعي بشأن إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعية

#ThinkB4UClick- لزيادة الوعي بشأن إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعية

 6 أبريل ،  بواسطة كيندي قيكوندا

قم بتنزيل نسخة PDF من هذا البيان الصحفي

 

جوبا ، 6 أبريل 2018: #ThinkB4UClick (فكر قبل النقر) هي حملة توعية تهدف للإشارة بمخاطر التضليل والأخبار المزيفة وخطاب الكراهية، مع التركيز على جنوب السودان. على مدار فترة شهر واحد، نهدف إلى المناقشة مع الجمهور حول عواقب خطاب الكراهية وكيف يمكن التخفيف من ذلك عبر إجراءات فردية تهدف إلى إنشاء مساحات آمنة عبر الإنترنت و أيضا في حالة عدم الاتصال بالانترنت، لكي يتفاعل المواطنون مع بعضهم البعض و يناقشوا الأمور في إطار مثمر وبطريقة مستنيرة.

الاثنين الموافق ل 9 أبريل 2018 ، سوف يصدر فيديو تعليمي موسيقي للفنانين الأوغنديين R & B   Freeboy Adams the African Boy & Sherry Zania  ، بالإضافة إلى سلسلة من المقاطع الصوتية حول موضوع التخفيف من حدة الكراهية والاستخدام المسؤول لوسائل التواصل الاجتماعية.

تحتوي الحملة على أربعة مواضيع فرعية مقسمة إلى رسائل أسبوعية:

  1. في الأسبوع الأول سنركز على التحقق من مصادر المعلومات و التأكد منها. على عكس المعلومات الموجودة في الصحف أو البث التلفزيوني ، لا تخضع المعلومات المتاحة على الإنترنت لقوانين الجودة أو الدقة. و لذا ، فإن مسؤولية التحقق تقع على القارئ، حيث يمكن لأي شخص نشر أي شيء.
  2. في الأسبوع الثاني ، سنمرر رسالة عن سرعة انتقال الأكاذيب ومدى صعوبة سحب بيان غير صحيح بعد انتشاره ، مع الأخذ في الاعتبار وسائل التواصل الاجتماعية و هيمنتها على توزيع الأخبار.
  3. خلال الأسبوع الثالث سنقوم بتفصيل أهمية السياق ولماذا يجب على الناس قراءة المعلومات بشكل كامل قبل الرد ، وذلك لأن المعلومات من خارج السياق لديها القدرة على تضليل الناس.
  4. سيركز الأسبوع الأخير على مدى أهمية الخطوات الصغيرة وكيف يمكن أن يكون لنا تأثير إيجابي. نحن بحاجة إلى مزيد من المحادثات حول هذه القضايا في المنزل والمدرسة ومكان العمل. يلتزم كل شخص باستخدام الوسائط الاجتماعية بشكل مسؤول، واستخدام الآليات عبر الإنترنت للإبلاغ عن الكلام الذي يحض على الكراهية والتضليل الإلكتروني. دعونا نعمل على الوصول لجنوب سودان خالٍ من الكراهية #HateFreeSouthSudan

 

 

كيف تشارك في الحملة

  • شارك تجربتك و آرائك عن الأخبار المضللة والمعلومات الخاطئة الخاصة بجنوب السودان أو أي مكان آخر على الفيسبوك و الانستغرام و التويتر، باستخدام الهاشتاق#ThinkB4UClick #DefyHateNow #HateFreeSouthSudan
  • أضف إطار #ThinkB4UClick الخاص بالفيسبوك لملفك الشخصي ،
  • قم بحضور أحد أحداثنا في جنوب السودان أو أوغندا أو كينيا أو ألمانيا.
  • استخدم مصادر #defyhatenow  المتوفرة عبر الإنترنت لبدء محادثة في مكان عملك أو منزلك أو مدرستك
  • استمع إلى مناقشاتنا الصوتية و تفاعل على الفيسبوك في مناقشة ل  #defyhatenow

للدُور الإعلامية في جنوب السودان

أنتجت #defyhatenow أغنية للموضوع ، و دراما إذاعية قصيرة و  مقاطع صوتية ليتم بثها على محطات الإذاعة المحلية في جنوب السودان. يمكن لمحطات الراديو تنزيل المعلومات الموجودة على الرابط أدناه ، وسيُطلب منك تسجيل الدخول باستخدام حساب gmail وطلب الوصول. سيعود فريقنا إليك بالمعلومات قبل يوم الاثنين 9 أبريل 2018.

قم تنزيل الفيديوهات والملفات الصوتية الخاصة ب #thinkb4youclick

سياق جنوب السودان

يتشارك سكان جنوب السودان مع بقية العالم في اهتمامهم  بوسائل التواصل الاجتماعية ، ولكن بفارق واحد: قام بعض الجنوب سودانيين داخل البلاد وفي الشتات بتوجيه أدوات رقمية للتحريض على العنف على أسس عرقية في الحرب المحلية المستمرة لثلاث سنوات و نصف، عن طريق نشر خطاب الكراهية المؤجج بشكل أو بآخر للصراع.

تستجيب #defyhatenow  من أجل خلق الوعي بآثار خطاب الكراهية في تأجيج الصراع، و كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعية لبناء السلام.

عن  #defyhatenow

بدعم من برنامج zivik الألماني من ifa (معهد العلاقات الثقافية الخارجية ، وزارة الخارجية الاتحادية) و بإدارة من وكالة  r0g في برلين للثقافة المفتوحة والتحول الحرج ، فإن #defyhatenow  هي مبادرة مجتمعية لبناء السلام تهدف إلى مكافحة خطاب الكراهية عبر الإنترنت وتخفيف التحريض على العنف غير المتصل بالإنترنت في جنوب السودان.

منذ نشأة المبادرة في عام 2015 ، قدم فريق #defyhatenow تدريبًا مكثفًا و ورش وفعاليات رياضية وحفلات موسيقية لرفع مستوى الوعي حول تأثير خطاب الكراهية عبر الإنترنت و خارج حدود الإنترنت ، وبذلك تم الجمع بين المنظمات الشعبية ومجموعات الشباب في جنوب السودان و الشتات.

التواصل الإعلامي

باراش ماخ ، مدير العلاقات العامة

parach@defyhatenow.net، +211956262976

www.defyhatenow.net

 6 أبريل ،  بواسطة كيندي قيكوندا

قم بتنزيل نسخة PDF من هذا البيان الصحفي

 

جوبا ، 6 أبريل 2018: #ThinkB4UClick (فكر قبل النقر) هي حملة توعية تهدف للإشارة بمخاطر التضليل والأخبار المزيفة وخطاب الكراهية، مع التركيز على جنوب السودان. على مدار فترة شهر واحد، نهدف إلى المناقشة مع الجمهور حول عواقب خطاب الكراهية وكيف يمكن التخفيف من ذلك عبر إجراءات فردية تهدف إلى إنشاء مساحات آمنة عبر الإنترنت و أيضا في حالة عدم الاتصال بالانترنت، لكي يتفاعل المواطنون مع بعضهم البعض و يناقشوا الأمور في إطار مثمر وبطريقة مستنيرة.

الاثنين الموافق ل 9 أبريل 2018 ، سوف يصدر فيديو تعليمي موسيقي للفنانين الأوغنديين R & B   Freeboy Adams the African Boy & Sherry Zania  ، بالإضافة إلى سلسلة من المقاطع الصوتية حول موضوع التخفيف من حدة الكراهية والاستخدام المسؤول لوسائل التواصل الاجتماعية.

تحتوي الحملة على أربعة مواضيع فرعية مقسمة إلى رسائل أسبوعية:

  1. في الأسبوع الأول سنركز على التحقق من مصادر المعلومات و التأكد منها. على عكس المعلومات الموجودة في الصحف أو البث التلفزيوني ، لا تخضع المعلومات المتاحة على الإنترنت لقوانين الجودة أو الدقة. و لذا ، فإن مسؤولية التحقق تقع على القارئ، حيث يمكن لأي شخص نشر أي شيء.
  2. في الأسبوع الثاني ، سنمرر رسالة عن سرعة انتقال الأكاذيب ومدى صعوبة سحب بيان غير صحيح بعد انتشاره ، مع الأخذ في الاعتبار وسائل التواصل الاجتماعية و هيمنتها على توزيع الأخبار.
  3. خلال الأسبوع الثالث سنقوم بتفصيل أهمية السياق ولماذا يجب على الناس قراءة المعلومات بشكل كامل قبل الرد ، وذلك لأن المعلومات من خارج السياق لديها القدرة على تضليل الناس.
  4. سيركز الأسبوع الأخير على مدى أهمية الخطوات الصغيرة وكيف يمكن أن يكون لنا تأثير إيجابي. نحن بحاجة إلى مزيد من المحادثات حول هذه القضايا في المنزل والمدرسة ومكان العمل. يلتزم كل شخص باستخدام الوسائط الاجتماعية بشكل مسؤول، واستخدام الآليات عبر الإنترنت للإبلاغ عن الكلام الذي يحض على الكراهية والتضليل الإلكتروني. دعونا نعمل على الوصول لجنوب سودان خالٍ من الكراهية #HateFreeSouthSudan

 

 

كيف تشارك في الحملة

  • شارك تجربتك و آرائك عن الأخبار المضللة والمعلومات الخاطئة الخاصة بجنوب السودان أو أي مكان آخر على الفيسبوك و الانستغرام و التويتر، باستخدام الهاشتاق#ThinkB4UClick #DefyHateNow #HateFreeSouthSudan
  • أضف إطار #ThinkB4UClick الخاص بالفيسبوك لملفك الشخصي ،
  • قم بحضور أحد أحداثنا في جنوب السودان أو أوغندا أو كينيا أو ألمانيا.
  • استخدم مصادر #defyhatenow  المتوفرة عبر الإنترنت لبدء محادثة في مكان عملك أو منزلك أو مدرستك
  • استمع إلى مناقشاتنا الصوتية و تفاعل على الفيسبوك في مناقشة ل  #defyhatenow

للدُور الإعلامية في جنوب السودان

أنتجت #defyhatenow أغنية للموضوع ، و دراما إذاعية قصيرة و  مقاطع صوتية ليتم بثها على محطات الإذاعة المحلية في جنوب السودان. يمكن لمحطات الراديو تنزيل المعلومات الموجودة على الرابط أدناه ، وسيُطلب منك تسجيل الدخول باستخدام حساب gmail وطلب الوصول. سيعود فريقنا إليك بالمعلومات قبل يوم الاثنين 9 أبريل 2018.

قم تنزيل الفيديوهات والملفات الصوتية الخاصة ب #thinkb4youclick

سياق جنوب السودان

يتشارك سكان جنوب السودان مع بقية العالم في اهتمامهم  بوسائل التواصل الاجتماعية ، ولكن بفارق واحد: قام بعض الجنوب سودانيين داخل البلاد وفي الشتات بتوجيه أدوات رقمية للتحريض على العنف على أسس عرقية في الحرب المحلية المستمرة لثلاث سنوات و نصف، عن طريق نشر خطاب الكراهية المؤجج بشكل أو بآخر للصراع.

تستجيب #defyhatenow  من أجل خلق الوعي بآثار خطاب الكراهية في تأجيج الصراع، و كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعية لبناء السلام.

عن  #defyhatenow

بدعم من برنامج zivik الألماني من ifa (معهد العلاقات الثقافية الخارجية ، وزارة الخارجية الاتحادية) و بإدارة من وكالة  r0g في برلين للثقافة المفتوحة والتحول الحرج ، فإن #defyhatenow  هي مبادرة مجتمعية لبناء السلام تهدف إلى مكافحة خطاب الكراهية عبر الإنترنت وتخفيف التحريض على العنف غير المتصل بالإنترنت في جنوب السودان.

منذ نشأة المبادرة في عام 2015 ، قدم فريق #defyhatenow تدريبًا مكثفًا و ورش وفعاليات رياضية وحفلات موسيقية لرفع مستوى الوعي حول تأثير خطاب الكراهية عبر الإنترنت و خارج حدود الإنترنت ، وبذلك تم الجمع بين المنظمات الشعبية ومجموعات الشباب في جنوب السودان و الشتات.

التواصل الإعلامي

باراش ماخ ، مدير العلاقات العامة

parach@defyhatenow.net، +211956262976

www.defyhatenow.net