“كل ما نريد القيام به هو الرقص!”

“كل ما نريد القيام به هو الرقص!”

18 سبتمبر 2018 بقلم كندي قيكوندا

خلف الكواليس مع فريق الرقص الجنوب سوداني.

تحدثنا إلى فريق  الرقص من جنوب السودان: ريتشارد أمبروز وديل ويكيسا وكامبايا أمبروز حول تحقيق النجاح بعيداً عن الوطن وما يعنيه السلام بالنسبة لهم.

هل أنتم فقط ثلاثة؟

نعم ، نحن نتعاون مع فرق مختلفة في مشاريع مختلفة ، ولهذا السبب في الكثير من مقاطع الفيديو يبدو أننا كثيرون.

متى بدأتم الرقص ولماذا؟

بدأنا الرقص في عام 2010. وشغفنا بالرقص هو السبب، كنا نريد الرقص فقط، وهذا هو الشيء الوحيد الذي فعلناه منذ ثماني سنوات حتى الآن.

عندما تتحدثون عن النجاح لا سيما في السياق الأفريقي، لا يعتبر الرقص أحد الأشياء التي يُنظر إليها بجدية. هل يكفي الرقص لدفع مصاريف حياتكم؟

نعم ، لم نكن لنقوم بذلك لثماني سنوات لولا دفع الرقص لفواتيرنا ، فهل قد نفعل ذلك الآن؟ الأمر يأتي مع بعض التحديات، على سبيل المثال عندما نرقص كإحتياط لموسيقيين آخرين لا يُدفع لنا بالقدر الكافي، وأحيانًا لا تدفع أجورنا على الإطلاق. بقدر ما لا يدفع الشغف الفواتير – إذا كنت تفعل ذلك لفترة طويلة بما فيه الكفاية ، من القلب، واستراتيجيا، فإن ذلك يجني ثماره و ستتعلم طرقًا لتكون مثاليا في مهنتك. في بعض الأحيان، عندما ترقص في وضعية احتياطية ، تشعر أنك تتدلى من الوتد ، وسوف تهب بك رياح قوية إذا لم تكن متمسكًا بالقوة الكافية.

ما الذي يدفعك إلى الاستمرار بالرقص بعيدًا عن العاطفة؟

 الرقص يجعل الناس سعداء ، ونحب جعل الناس سعداء. الرقص يحتاج إلى التزام ، ويمكن أن يأخذك بعيداً عن الكثير من الأمور – خاصة مع الشباب في جنوب السودان الذين يبدون عاطلين قليلاً – يمكن للرقص أن يشغلهم من التفكير في كونهم صاخبين. نريد التنافس في عالم الرقص يوما ما. لقد شاركنا فقط في مسابقة ساكاتا للرقص. كنا ضمن العشرة الأوائل في الاختبارات ، وكان ذلك شعورًا رائعًا!

كيف تمارسون فنكم في بلد آخر؟

إنه لأمر صعب وسهل. ونحن نقدر ذلك بشكل خاص ، حيث شهدت جمهورية جنوب السودان اضطرابات خلال العامين الماضيين. التواجد هنا يعني أن لدينا بعض التناسق. لكننا نتطلع إلى اليوم الذي يمكننا فيه العودة إلى الوطن والبقاء. بالبقاء أعني ممارسة فننا هناك. كنا هناك في العام الماضي في إطلاق مسابقة  لوقارا، و التي تعني الرقص. جاء الكثير من الشباب وكان هناك الكثير من الطاقة والإثارة. انضم أكثر من خمسمائة شاب إلى المسابقة. تم اختيار الفائزين الثلاثة الأوائل فقط كالفائزين ولكننا افتتحنا مدرسة للرقص في جوبا لإرشاد و لتعليم الشباب كيفية أن يكونوا جيدين في الرقص. هذا ليبقيهم مشغولين. وبالنسبة لأولئك الذين يريدون التفوق في الرقص ، نريد أن نساعدهم على أن يكونوا مذهلين في ذلك.

ماذا يعني السلام بالنسبة لك كمجموعة أو أفراد الآن ونحن نستعد ليوم الأمم المتحدة للسلام في 21 سبتمبر #PeaceDay  ؟

 السلام يعني العيش في وئام مع بعضنا البعض. السلام يعني أننا نستوعب بعضنا البعض بغض النظر عن قبائلنا ونوع الجنس ولون البشرة. ليس علينا أن نحب بعضنا بعضاً لكي نكون في سلام. مع السلام ، يمكننا أن نوافق على عدم الاتفاق. مع السلام ، لدينا القدرة على الازدهار في مجالاتنا المختلفة. الآن ، أتمنى لو كان لديّ مكان في جنوب السودان ، كنت سأنتقل وأعيش هناك. جنوب السودان هو الوطن ، لم أعرف غيره.

يجب على قادتنا أن يكونوا مثالاً للتعايش السلمي للجميع بغض النظر عن القبيلة. بالإضافة لذلك ، لا يعاني جنوب السودان بأكمله من الاضطرابات. إنها أجزاء مختلفة من البلاد ، ولكن عندما يتم عرضها في الأخبار فإن الأمر يبدو وكأن البلاد كلها في حالة حرب. هذا مجرد سرد أحادي الجانب. هناك أجزاء من البلد ظلت سلمية من خلال كل شيء.

بغض النظر عن الرقص، هل هناك شيء آخر تفعله؟

لا ، نحن فقط نرقص.

أي تعليق أخير؟

أود أن أرى وسائل الإعلام تتحدث عن السلام طوال الوقت. وكلما تحدثنا عن السلام كلما استوعبه الناس أكثر ومارسوه. استعدادًا ليوم السلام العالمي #PeaceDay  في21 سبتمبر ، فإنه لأمر جيد جدًا أن يحتفل العالم بهذا اليوم وأكثر من ذلك ، حتى أن الأمم المتحدة حددت السلام كحق من حقوق الإنسان!

إذا كان بوسع فننا أن يحقق السلام، فسنستخدم موهبتنا حتى يتحقق السلام. نقوم بافتتاح مدرسة للرقص في جوبا ، “مدرسة لوغارا” ، وهي مدرسة صغيرة، لكننا نأمل في إشراك الشباب في مواهبهم لإبقائهم مشغولين، ومساعدتهم على كسب عيشهم من خلاله إذا استطاعوا، و للاستمرار بالرقص.