هوية جوبا

هوية جوبا

أول مهرجان دولي للسينما في جنوب السودان: تغيير الرواية الثقافية الوطنية. 5 يوليو 2016

المقال من مجلة “نيوزويك” بقلم كونور غافي، نُشر في السابع من يوليو2016 الساعة 9:49 صباحاً

يعرض مهرجان جوبا السينمائي عمل صانعي الأفلام المحليين والدوليين في محاولة لتغيير التصورات حول بلد يرتبط خارج حدوده إلى حد كبير بأهوال الحرب.

المتوافدون من جنوب السودان على عرض فيلم خلال أول مهرجان سينمائي للبلاد في جوبا في الخامس من يوليو. المهرجان يقدم لجنوب السودان فرصة لخلق هوية جديدة ، كما يدعو منظميه.

مهرجان جوبا السينمائي على الفيسبوك

هذا المهرجان هو من بنات أفكار سيمون بينغو (29 عاما) ، صانع أفلام بجوبا. يقول بينجو إنه يأمل أن تساعد الثقافة الجنوب سودانيين على “العثور على هويتنا الخاصة” ، بدلاً من وصفهم لنا بالمثيرين للحرب. “ما نعرفه الآن هو أن الناس يتحدثون عن جنوب السودانيين كمقاتلين ، أناس للحرب و يحبون القتال ، ولكننا نعاني في المحاولة لتغيير ذلك” ، كما يقول بينجو ، في حديث له مع نيوزويك من جوبا.

يحتوي المهرجان على برنامج مشغول بسلسلة من الأفلام القصيرة والطويلة يتم عرضها في مركز نياكورون الثقافي في جوبا ، وهو مسرح يصفه بينغو بأنه يستوعب ما يقرب من 900 شخص و سيغلق لامتلائه يوم الاثنين.

بالإضافة إلى الاستمتاع بصحبة المشاهدين الشغوفين ، فإن العديد من الأفلام تتطرق أيضًا إلى القضايا الاجتماعية ذات الصلة بجنوب السودان. وتشمل المواضيع الزواج القسري – 52 في المائة من الفتيات في جنوب السودان يتزوجن قبل بلوغهن الثامنة عشر، والكثير منهن لا يمتلكن أي رأي في اختيار شريك الحياة – و أيضا ممارسة تعرف باسم الدخان ، توجد في كل من السودان وجنوب السودان.

بالنسبة إلى بينجو ، يوفر المهرجان فرصة لجنوب السودان حتى يعيد صياغة نفسه. “يمكننا التسويق لبلدنا من خلال صناعة مستقلة ، من خلال الأفلام، الموسيقى ، الفنون والثقافة. هذه هي الأشياء التي يمكن أن تعزز صورة البلاد “.