RhinoTalks ، مجتمع جنوب السودان في الشتات مكافحًا لخطاب الكراهية

RhinoTalks ، مجتمع جنوب السودان في الشتات مكافحًا لخطاب الكراهية

نيلسون جيمس

#Rhinotalks، مخيم رينو للاجئين بأوغندا

#Rhinotalks هو منتدى مائدة مستديرة يجمع مختلف الجهات الفعالة وأصحاب المصلحة من منظمات جنوب السودان غير الحكومية في أوغندا ، مع الصحفيين وقادة مستوطنات اللاجئين والقادة الطلاب. يهدف #Rhinotalks لرفع مستوى الوعي ، واستكشاف وتطوير استراتيجيات للحد من تواجد خطاب الكراهية بين اللاجئين في جنوب السودان ومجتمعات اللجوء السياسي في أوغندا.

يقع مخيم رينو للاجئين في منطقة أروا شمال غرب أوغندا على مشارف أكبر حديقة ألعاب في البلاد ، و يعتبر الوطن “المؤقت” لأكثر من 55000 لاجئ ، معظمهم من جنوب السودان.

كان الحدث عبارة عن إجراء لتوسيع الحملة ضد خطاب الكراهية عبر الإنترنت ، مع التركيز على إشراك أصحاب المصلحة و النفوذ ، من خلال مشاركتهم في اكتشاف أدوارهم الشخصية في التخفيف من الخطاب الذي يحض على الكراهية عبر الإنترنت. يهدف #Rhinotalks أيضا إلى إنشاء سلسلة من القرارات من أجل مواجهةٍ أفضل لخطاب الكراهية في وسائل التواصل الاجتماعية.

تم تنظيم #Rhinotalks من قبل مركز تنمية المجتمع (CDC-Uganda) ، وهي منظمة مجتمعية تركز على بناء مجتمعات قوية ومرنة ، كجزء من برنامج للتوعية في الشتات في مخيم  رينو لللاجئين.

وقد حضر هذا الحدث أكثر من 28 مشارك من منظمات المجتمع المدني و المحلي ، والصحفيين ، ومجموعات الشباب والطلاب من مستوطنة معسكر رينو.

ناقش المشاركون ماهية خطاب الكراهية، وبحثوا عن دور خطاب الكراهية في صراع جنوب السودان من خلال مشاركة قصص شخصية. كان التركيز في جزء من الجلسات المتقدمة و التفاعلات الجماعية على أدوار الجهات المعنية في التخفيف من حدة الخطاب الذي يحض على الكراهية،  و في بناء السلام والمصالحة.

جذبت #RhinoTalks اهتمام دور الإعلام من جنوب السودان ، حيث أجرت إذاعة ميرايا مقابلة مع مسؤول مكتب التطوير بCDC  ، وتم تسجيلها مسبقًا في 14 من يونيو في حدث النقاش. للاستماع إلى مقابلة راديو ميرايا

نشر الحدث على شبكة الإذاعة الكاثوليكية [CRN] ، الجمعة 16 يونيو:

جنوب سودانيون في أوغندا يدعون إلى إنهاء خطاب الكراهية

“يدعو الجنوب سودانيون في أوغندا مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعية إلى التوقف عن نشر خطاب الكراهية، في بحثًهم عن السلام والمصالحة والوحدة والتنمية.

وينتقدون كيف أن استمرار تعميم خطاب الكراهية الناجم عن مشاركة شائعات لا أساس لها حول حوادث في جنوب السودان تخلق الكراهية و التفرقة ، وفقا لما ذكره راديو إيستر.

وشارك في الحوار الطلاب وأصحاب المصلحة من المجتمع المدني ومنظمات المجتمع المحلي.

كانت المناقشة بعنوان: “محادثات رينو” بهدف “خلق الوعي والنشاط المشترك ضد الخطابات الملتهبة والتحريض المباشر على العنف”.

ويقول الطالب بجامعة بوجيما ، رياك مايكل ، إن الجنوب سودانيين لا ينبغي عليهم أن يكونوا سريعين في نشر المعلومات غير الواضحة. ويضيف أنه تعلم مهارات للتعرف على المعلومات التي تحمل خطاب الكراهية، وكيفية تحليلها ومكافحتها.

يضيف جونسون بورو ، وهو طالب من جامعة ماكيريري ، كلية إدارة الأعمال ، أنه “سيشارك الرسائل الإيجابية بشكل مسؤول مع الطلاب المستخدمين للإنترنت، و التي تعزز السلام.” (شبكة الراديو كاثوليكية – اقرأ المقال كاملاً)

مخرجات الحدث

حضر هذا الحدث أكثر من 28 مشاركًا بما في ذلك نشطاء المجتمع المدني ، ومجالس رعاية اللاجئين ار ديليو سيز ، ومشاركة طلاب جامعة جنوب سودانيون.

كان هناك مستوى مرتفع من المشاركة من حيث المناقشة. أعرب الجميع عن مخاوفهم قبل نهاية ورشة العمل.

أظهر المشاركون اهتماما إيجابيا بأنشطة المشروع ، وأعربوا عن أن توقيت ومحتوى المشروع كان ذا صلة بهم.

اتفق المشاركون على العمل المشترك مع موظفي المراكز لمراقبة ورصد خطاب الكراهية ، لتجنب المزيد من تصاعد العنف بين مجتمعات جنوب السودان في الشتات.

أدرك بعض أعضاء المجتمع المدني دورهم في مكافحة خطاب الكراهية من خلال المراقبة والعمل على تخفيفه عبر مبادراتهم التنظيمية.

أخذ الشباب هذا التحدي، ووعدوا بأن يكونوا سفراء للتغيير والتصالح الإيجابي بين مجتمعات لاجئي جنوب السودان في أوغندا

“لقد تعلمت تعزيز السلام على وسائل التواصل الاجتماعية” إيريك. ج. موسيس

جونسون بورو، #defyhatenow , #RhinoTalks

“يتوجب علي التحدث و مشاركة المسؤولية.” آندرو لاسو. #defyhatenow , #RhinoTalks